وكالةمعا : هل الزلزال الكبير في الطريق الينا؟

الأحد ٢٠/١٠/٢٠١٣

زلزالزيم / اهتزت الأرض في منطقة طبريا شمال إسرائيل ” الاحد ” حيث ضربت المنطقة هزتان أرضيتان بفاصل زمني اقل من 4 ساعات بين الهزة والأخرى لتنضم هذه الهزات الضعيفة نسبيا ” 3:6″ على سلم ريختر لثلاث هزات مماثلة ضربت المنطقة الأسبوع الماضي ما شكل سلسلة غير اعتيادية من الهزات الأرضية سببت حالة من الهلع بين سكان طبريا ومحيطها كما وأثارت مخاوف من قرب وقوع هزة أرضية اقوى في منطقة تقع على الشق السوري- الإفريقي حسب تعبير المصادر الإسرائيلية التي تناولت النبأ بمزيد من البحث والتحليل علها تجيب على سؤال هل بات الزلزال الكبير قاب قوسين أو أدنى أم أن الأمر لا يعدو كونه سلسلة من الهزات الضعيفة لا أكثر؟.

حاول مدير عام المركز ” الجيوفيزيائي” الإسرائيلي ” اوري بريزلندر ” تهدئة الجمهور قائلا ” سلسلة الهزات الأرضية لا تشير إلى أي شيء مستقبلي لقد ادى التقاء الصفائح التكتونية خلال الأيام الأخيرة إلى سلسلة من الهزات الأرضية القوية نسبيا لدرجة شعر بها الناس “.

وأضاف ” اوري” في حديث مع موقع ” والله ” العبري ” لا يمكننا استبعاد إمكانية وقوع هزة أرضية قوية ويمكن أن لا تقع مثل هذه الهزة أيضا ولا يوجد نموذج او نمط سلوك إحصائي يقول بوقوع زلزال قوي كل 100 عام وسلسلة هزات أرضية ضعيفة لا تعني بالضرورة ان هزة اقوى واخطر في الطريق إلينا”.

زلزال 1وأكد رئيس قسم الزلازل في المركز ” الجيوفيزيائي” ما ذهب اليه مدير عام المركز وقال ” هزات أرضية ضعيفة لا تؤشر بالضرورة على قرب وقوع هزة كبيرة ونحن في المركز نتابع هذا الموضوع ولا يوجد لدينا حاليا توجيهات خاصة نعلنها للجمهور رغم ان سنوات طويلة لم تشهد سلسلة مماثلة من الهزات الضعيفة كالتي ضربت المنطقة مؤخرا “.

واثار رئيس اللجنة الوطنية ” بين الوزارات ” للاستعداد لمواجهة الهزات الأرضية ” الدكتور ” افي شبيرا ” الشكوك والمخاوف بقوله ” ان سلسلة الأحداث التي وقعت لا ترمز لزيادة خطر وقوع هزة أرضية قوية أو لعدم وقوع مثل هذه الهزة ولا يوجد شكل بان هذه الظاهرة غير مألوفة لكن سبق وان وقعت هزات أرضية قوية وعنيفة في أعقاب سلسلة من الهزات الضعيفة كما انتهت سلسلة من الهزات الأرضية الضعيفة دون ان تقع في أعقابها هزة أرضية قوية وتوقفت بكل بساطة الهزات الضعيفة دون حدوث شيء لكن حقيقة الأمر لا يمكننا القول بان سلسلة الهزات التي شهدتها المنطقة تشكل تحذيرا من زلزال كبير أم لا “.
وسجل التاريخ القريب سلسلة هزات مماثلة ضربت جنوب لبنان عام 2008 وصلت قوة إحدى الهزات إلى 5:5 درجة على سلم ريختر وسببت أضرارا مادية فيما تستذكر إسرائيل عدة حالات مماثلة كتلك التي ضربت المنطقة الشمالية وجبل غلبوع عام 1989 دون ان تقع إصابات أو أضرار فيما سجلت منطقة ميناء ايلات أكثر من مرة سلاسل من الهزات الضعيفة في الفترة الواقعة ما بين 1983-1995 وصل قوة إحدى الهزات إلى 7:1 درجة على سلم ريختر وكانت أقوى واشد هزة أرضية منذ عام 1948 وسببت أضرارا كبير للمباني والطرقات فيما لحق بفندق ” غني شلوميت” أضرارا مادية فادحة أجبرت في النهاية الجهات المختصة على هدمه لأسباب تتعلق بالسلامة العامة .

وفي التاريخ البعيد نسبيا ضربت فلسطين التاريخية خلال الــ200 عام الماضية هزتان أرضيتان قويتان الأولى كانت عام 1837 والثانية وقعت عام 1927 وتسببت الهزتان بدمار شديد وتخريب نصف مدينة صفد وطبريا فيما أدت الهزة الثانية ” 1927″ إلى مقتل 300 مواطن على جانبي نهر الأردن .

ولوقوع فلسطين التاريخية على الشق السوري-الإفريقي الذي يفصل بين الصفيحة التكتونية العربية والإفريقية والصفيحة التكتونية الافرو- اسيوية يزداد خطر وقوع هزة أرضية مدمرة والكلام لرئيس لجنة الاستعدادات الوطنية لمواجهة الزلازل ” .

أضف تعليقك

Current day month ye@r *